The campaign is built on knowledge and based on cooperation and unity; it marches forward with transformative stories of challenges turned around into inspiring successes

“تعبّر مسيرة القافلة الوردية عن جملة من القيم والمرتكزات الرئيسية إذ تنطلق من المعرفة، وتقوم على الاتحاد والتعاون، وتتواصل بقصص التحدي التي غدت نجاحات وإنجازات، وتكتمل بأمل أكبر ووعي أعلى، وهو ما يجعلها تجربة رائدة تختزل رؤية الدولة وثقافة أبنائها والمقيمين على أرضها.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

TBHF has supported several development projects that have provided job opportunities for many young men and women

“قامت مؤسسة القلب الكبير بدعم مشاريع تنموية أسهمت في توفير فرص وظيفية للعديد من الشباب والشابات، بالإضافة إلى زيادة فرص تعليم اللاجئين بترميم وإنشاء عدد من المدارس والمؤسسات التعليمية التي تصل برسالتها التعليمية إلى أكثر من 18,000 من طلبة العلم في المجتمعات المتضررة. وقد كوّنت مؤسسة القلب الكبير شراكات عديدة مع أبرز المؤسسات الإنسانية والخيرية عالمياً لتتضافر الجهود بتقديم الدعم الأمثل للاجئين في كل مكان وأبرزها المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

TBHF’s projects have reached more than three million individuals in 24 host countries living in abject conditions due to escalating conflicts and crisis in their home countries

“إن ملامسة واقع حياة اللاجئين التي أفقدتهم أبسط حقوقهم من غذاء ومأوى بسبب الظروف الاستثنائية، أعاننا على إتمام مشاريع عديدة لتحسين حياتهم وبناء مستقبل أفضل لهم. فقد وصلت مؤسسة القلب الكبير بمشاريعها إلى أكثر من ثلاثة ملايين فرد ممن يعيشون ظروفاً استثنائية بسبب الصراعات والأزمات في 24 دولة مضيفة حول العالم، وتتنامى المشاريع الخيرية والتنموية كل سنة وتتوسع مع التركيز على القطاعات الحيوية وأبرزها قطاع التعليم والرعاية الصحية وتحسين الأحوال المعيشية والاستجابة لحالات الطوارئ.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

Women and children affected by the exceptional circumstances of their societies account for the highest percentage of the global refugee population

“إن النساء والأطفال الذين تضرروا بسبب الظروف الاستثنائية التي مرت بها مجتمعاتهم، يمثلون النسبة الأعلى من تعداد اللاجئين العالمي، وإن الحياة الكريمة وتمكين الشعوب تبدأ بالارتقاء بالمرأة وتعليمها، فبهذا الدعم تصل الأمم إلى المستقبل الزاهر والعيش الكريم.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

Sharjah International Award for Refugee Advocacy was launched to shine a spotlight on creative initiatives and programs that have made a difference in the lives of refugees, IDPs and those in need of humanitarian support

“تأتي جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين لتسلط الضوء على نماذج مبدعة من مبادرات وبرامج نجحت بإحداث تغيير حقيقي في حياة اللاجئين، ولتعرّف العالم على الأشخاص والمؤسسات الذين يقفون خلف هذا النجاح ليكونوا نماذج ملهمة لغيرهم ومحفزًا على التنافس في تقديم الخير الذي نريده مستدامًا لا حدود له، كي نحقق مستقبلًا أفضل للاجئين وعائلاتهم.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

Sharjah’s status as a beacon of culture encompasses its advances in promoting good health

“إن التأكيد على رسالة المعرفة والوعي التي يقودها مشروع الشارقة الحضاري، لا تقتصر على الثقافة فحسب، وإنما تتجلى أهميتها أيضًا في الشأن الصحي، فمعلومة واحدة يمكن أن تقي الإنسان من أمراض عديدة، وتحمي صحة المجتمع وتحفظ فاعلية أفراده وإنتاجيتهم، وتمهد لهم الطريق أمام حياة سعيدة وهانئة. إن الوعي الصحي يحفظ موارد الأمم من الاستنزاف ويوظفها في خدمة التنمية والبناء والتطور وهذه هي رسالة القافلة الوردية التي نأمل أن يتبناها كل فرد ومؤسسة وأسرة.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

International efforts in providing education to children around the world, mustn’t fall short if we are all truly committed to achieving the United Nations’ Sustainable Development Goals (SDGs)

“على الرغم من أهمية التعليم للوصول إلى مجتمع أفضل من النواحي كافة، إلا أن الجهود الدولية لا تزال متواضعة أمام استحقاقات توفيره لكافة الأطفال في هذا العالم. لا يزال هناك الكثير من المحرومين من التعليم الأساسي ما ينذر بأن الأهداف التنموية للألفية الثالثة لم تستوف الركن الأساسي من عوامل تحقيقها وهو التعليم والرعاية الصحية، بكل ما يعنيه هذين القطاعين من أمن وتقدم اجتماعيين.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

We need to change the perception of girls in impoverished or low-income communities that their rights can be compromised

“عند التعامل مع تعليم الفتيات في المجتمعات منخفضة الدخل، علينا أن نبدأ من تعزيز الثقة لدى الفتاة نفسها، وتشجيعها على التمسك بحقها في التعليم وعدم التنازل عنه، علينا أن نغير مفاهيمهن حول أن الفتاة تأتي في الدرجة الثانية، وأن حقوقها قضايا ثانوية تقبل المساومة، نحن بحاجة للفتاة الواثقة حتى ننهض بالمجتمع ونعزز تماسكه ونثريه بالمواهب والقدرات والطاقات.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

Educating girls is one of the surest ways to overcome socioeconomic challenges, ensure continued prosperity of families and secure the future of the next generation

“تعليم الفتيات ليس مجرد حصول على معلومات جديدة، بل هو سلاحهن للمستقبل، وقوتهن في مواجهة كافة أشكال التحديات الاجتماعية والاقتصادية، لذلك يجب على الأسر والآباء على وجه التحديد أن ينظروا للتعليم كونه أهم من الزواج المبكر لأنه شرط لزواج ناجح ومجتمعات مستقرة ومتوازنة تنعم بقيم العدالة وتكافؤ الفرص والتنافسية.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

Education symbolizes hope for both individuals and societies, as it equips us with the power to overcome the biggest odds, bridges the development gap between nations, and makes every educated induvial an equal partner in giving

“التعليم يعني الأمل للمجتمعات والأفراد، والقوة التي بها يواجهون تحديات واقعهم، والمدخل لتحقيق التكافؤ بين الأمم والشراكة في الإنتاج والعطاء، أما التعليم للأطفال بشكل خاص، فهو حق إنساني طبيعي يوازي الحق بالحياة، لأنه يمنح الأفراد حياةً تصون كرامتهم وكبريائهم وتمكنهم من الشعور بالأمن والاستقرار، وأساس التطور لأي أمة والتعايش السلمي العالمي، كما أنه أداة بناء شخصية سوية متوازنة تؤمن بالعدالة وتنبذ الكراهية والتعصب، ما يعني أن تعليم الأطفال هو استثمار في المستقبل، ويسهم في تسريع الخلاص من مشكلات التفكك والصراع التي تعيشها الكثير من المجتمعات.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more