Humanity must occupy itself with culture. Culture is the foundation for building skills and capabilities, and it all starts with reading

“على الإنسان أن يشغل نفسه بالثقافة، فهي البنية الأساسية لتنمية مهاراته وقدراته، بدءاً من القراءة التي يرى منها نافذة مطلة على العالم البشري، والماضي الذي يمثل تاريخاً عريقاً للحضارات، والحاضر الذي يمثل حلماً متحققاً، والمستقبل الذي يمثل طموحات لا حدود لها في هذه الدولة”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

The future of humanity lies not merely in new technologies and evolution of machines; it is also about relationships, effective interaction and communication, improved knowledge, and greater harmony between scientific advancements and the social and emotional development of humans. These can be attained through the House of Wisdom, and other centers of culture, science and social spaces found in the emirate

“بيت الحكمة مكان للعائلات والأطفال والشباب والفتيات ولجميع المقيمين من الجنسيات والثقافات كافة، فيه يلبون شغفهم واهتماماتهم المتنوعة. إنه مجتمع ثقافي متكامل، ونموذج لمجتمعات المستقبل، فالمستقبل الذي تحتاجه الإنسانية ليس تقنيات فقط وليس تطور في الآلات والمظاهر فحسب، بل يجب أن يكون مزيداً من العلاقات والتفاعل والتواصل ومزيد من المعرفة، ومزيد من التناغم بين التطور العلمي والوجداني للبشر، وهو ما يسهم في تحقيقه بيت الحكمة وغيره من مراكز الثقافة والعلم وفضاءات التفاعل الاجتماعي التي تملأ إمارة الشارقة.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

This academy is the Sharjah Ruler’s gift to the people of Sharjah, the UAE and to Muslim men and women worldwide. Its inauguration coincides with rapidly changing times characterized unprecedented transformations in global societies marked by an intersection of cultures and concepts

“هذه هدية صاحب السمو حاكم الشارقة، لسكان الإمارة ودولة الإمارات العربية المتحدة وللمسلمين والمسلمات في العالم أجمع، فمجمع القرآن الكريم يفتح أبوابه في هذه المرحلة بالذات التي تتسم بالتسارع والتطور والتحول وتداخل الثقافات والمفاهيم، ليؤكد حقيقة أن من يتمسك بعقيدته لن يضل سبيله نحو الخير، وأنه مهما تعددت المواقف والخيارات والمغريات، هناك مرجعية شاملة تهدي الناس إلى الصواب وتعينهم على فهم العالم وأداء دورهم الإيجابي في بنائه وتدعيمه بقيم التعاون والتفاهم والمحبة.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

The Holy Quran Academy in Sharjah is a beacon shining light on the beauty and broadmindedness of Islam. The academy embodies the Sharjah Ruler’s keenness to embed a love of Arab and Islamic cultures in the hearts of Muslim people, and enable them access to a reservoir of knowledge where they will familiarize themselves with and develop a caring approach towards the Holy Quran, its sciences, and its teachings committed to ethical and humanitarian practices

“إن مجمع القرآن الكريم بالشارقة بقعة نور تضيء بحقيقة الإسلام وسماحته واعتداله، ويجسد حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، على بناء الشخصية الاجتماعية المتوازنة والثرية بعناصر الثقافة العربية والإسلامية كافة، وفي مقدمتها علوم القرآن الكريم وتعاليمه السمحة وما تفرضه من التزام بالمواقف والممارسات الأخلاقية والإنسانية. إن الأمم مهما اجتهدت في إنتاج تجاربها وبناء هويتها فهي بحاجة إلى أساس راسخ لمنجزاتها ومرجعية شاملة لثقافتها حتى لا تضل طريقها وتلتبس عليها اتجاهاتها.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

The selection of Sharjah as World Book Capital 2019 represents an acknowledgment of its outstanding role in nurturing the culture of reading under the guidance and vision of His Highness Sheikh Dr. Sultan bin Muhammad Al Qasimi, Member of the Supreme Council and Ruler of Sharjah

“إن اختيار الشارقة العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019 يمثل
تقديراً مستحقاً لدورها البارز في دعم الكتاب، وتعزيز ونشر ثقافة القراءة، في ظل الرعاية الكريمة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لكل مبادرة وفكرة تتمحور حول الكتاب، باعتباره وسيلة معرفية تجمع بين الثقافة والتعليم، وأداة لمواجهة الظلام بالفكر النيّر”.

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

Sharjah continues to support male and female authors in their efforts to advance culture in our country, the Gulf region, and the Arab world

“ستقف إمارة الشارقة كعهدها لتدعم الأدباء والأديبات ولن تتأخر عن دعم مسيرة تعزيز ونشر الثقافة في الدولة ومنطقة الخليج والوطن العربي، فالشارقة سعت لتفتح بيوت الشعر في عدد من دول أفريقيا المسلمة حتى تظل مكانة اللغة العربية محفوظة لديها حتى نتج عن هذه البيوت أفراد بمهارات لغوية فذة من قراء وشعراء وكتاب، وبذلك أثبتنا أننا يمكننا أن بني ونعمر ونصل إلى العالم دون التخلي عن هويتنا العربية والإسلامية، وهو نهج سنستمر بالمضي به قُدُماً.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

I praise our Emirati women writers and the message they convey to society through their poetic creativity, which helps us preserve our authentic Arabic language and be proud of our Arab and Islamic identity.” This is a duty that each and every author must shoulder

“إني أشيد بأديباتنا الإماراتيات وبالرسالة التي تحملنها إلى المجتمع في إبداعاتهن النثرية والشعرية، فالثقافة حاجةٌ أساسية لابد من تعزيزها عند جميع أفراد المجتمع التي بها نحافظ على لغتنا العربية السليمة ونعتز بهويتنا العربية والإسلامية، تلك مسؤوليةٌ يحملها كل أديب على عاتقه، وليؤدي كل منهم هذه الأمانة يجب ألا يكف عن تطوير ذاته واكتساب المعارف التي تفيده ليرتقي بإبداعاته وتعينه على نشر حب اللغة العربية والاعتزاز بها بين شبابنا وبناتنا في كل مقر ومحفل.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

I am delighted to see this wonderful group of creative female writers united in a bond whose seed we planted more than three decades ago and whose harvest we reap with each successful forum

“يسرني أن أرى اليوم هذه الكوكبة الرائعة من السيدات المثقفات ذوات العقول المبدعة في رابطةٍ وضعنا بذرتها قبل أكثر من 30 عاماً ونجني قطافها مع كل ملتقى، فأديباتنا رموزٌ ثقافية وأدبية في المجتمع، وأعمالهن جزءٌ من التراث الثقافي الذي يحظى بدعم سخي من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي جعل الإمارة بيتٌ للثقافة والمثقفين، وأصبح الأدب والإبداع الفكري جزءاً من هوية الشارقة الأصيلة، يراها الكل بارزةً في مبانيها المؤصلة في أرجاء الشارقة، لتحتضن بيوت الخط العربي وأروقة الفنون الإبداعية والأدائية ومجامع اللغة العربية والقرآن الكريم، فاهتمام الشارقة بتأصيل تلك المعالم واستدامتها مع تتابع الأجيال جهودٌ تشهد انبهار زائريها، وهذا ما نريد تعزيزه في المنتديات والملتقيات الثقافية في جميع إمارات الدولة التي من ضمنها جهود فريق المكتب الثقافي والإعلامي في دعم رؤية قيادة الإمارة في المجال الأدبي بإقامة ملتقى أديبات الإمارات، ليستمر الإبداع الذي أساسه الهوية الوطنية.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

The writers’ role as custodians of their language and cultural ambassadors to the world

“إن للأدباء والأديبات في دولة الإمارات العربية المتحدة دورٌ مجتمعيٌ محوريٌ يتعدى حدود المشهد الثقافي، فالأدب يوثق حياة الشعوب ويؤرخ حكايا الأمم، ويصدّر الثقافة المحلية للعالم. تلك هي مساعي الشارقة بأن تدعم ملتقيات الأدباء التي تمثل عمق الفكر وروح الإبداع، لتعزز بصمتهم المميزة على المستويات المحلية والإقليمية، والدولية كذلك. فعلى رواد الأدب والثقافة أن يكونوا في مقدمة الجهود التي تثري اللغة العربية وتعززها لدى المجتمع، وتوجيه الضوء على القضايا الاجتماعية التي تعكس الحياة في النسيج المجتمعي المحلي عبر سطور كتاباتهم.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more

The future of humanity lies not merely in new technologies and evolution of machines; it is also about relationships, effective interaction and communication, improved knowledge, and greater harmony between scientific advancements and the social and emotional development of humans. These can be attained through the House of Wisdom, and other centres of culture, science and social spaces found in the emirate

“بيت الحكمة مكان للعائلات والأطفال والشباب والفتيات ولجميع المقيمين من الجنسيات والثقافات كافة، فيه يلبون شغفهم واهتماماتهم المتنوعة. إنه مجتمع ثقافي متكامل، ونموذج لمجتمعات المستقبل، فالمستقبل الذي تحتاجه الإنسانية ليس تقنيات فقط وليس تطور في الآلات والمظاهر فحسب، بل يجب أن يكون مزيداً من العلاقات والتفاعل والتواصل ومزيد من المعرفة، ومزيد من التناغم بين التطور العلمي والوجداني للبشر، وهو ما يسهم في تحقيقه بيت الحكمة وغيره من مراكز الثقافة والعلم وفضاءات التفاعل الاجتماعي التي تملأ إمارة الشارقة.”

جواهر بنت محمد القاسمي

read more