جواهر القاسمي: “لغة الموسيقى تعزز التنوع الثقافي والتقارب الفكري”

جواهر القاسمي: “لغة الموسيقى تعزز التنوع الثقافي والتقارب الفكري”

افتتحت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، بحضور سعادة الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة الجامعة الأميركية في الشارقة، مركز ربع قرن للموسيقى في ضاحية مغيدر في الشارقة، الذي يُمثل إنجازًا هامًا في مسيرة الشارقة الثقافية، ويجسّد التزام الإمارة الراسخ بدعم المواهب وتعزيز الهوية الوطنية من خلال الفنون. ويقدم المركز بيئة موسيقية نابضة بالحياة، حيث يمكن للطلاب اكتساب مهارات موسيقية جديدة من خلال الدروس الفردية والجماعية على مختلف أنواع الآلات الموسيقية، واكتساب المعرفة من محاضرات تثقيفية، واغتنام فرص للتألق من خلال مسابقات المواهب والحفلات الموسيقية. بالإضافة إلى توفير مسارٌ واضح للحصول على شهادات دولية مرموقة من المجلس المشترك لمدارس الموسيقى الملكية البريطانية وكلية ترينيتي.
واطلعت سمو الشيخة جواهر القاسمي خلال جولتها في مرافق المركز على أدوات التعليم وبيئة الفصول للموسيقى والباليه والقاعات الموسيقية المصممة بأحدث المواصفات لتوفير أفضل تجربة تعليمية للطلاب. كما اطلعت سموها على تجهيزات المركز المتطورة من أدوات وآلات موسيقية، والتي تُعزز قدرته على تقديم التعليم الموسيقي رفيع المستوى.

وبذلك أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة على أهمية الموسيقى في بناء الأجيال الواعدة، وتعزيز التواصل الحضاري بين الشعوب. حيث قالت: “عندما نجتهد في تجسيد هويتنا الأصيلة وتعزيز تواصلنا مع شعوب العالم وثقافاتهم، تأتي الموسيقى ضمن أهم ما يمثل ملامح الهوية الثقافية، فهي لغة في حد ذاتها قادرة على مخاطبة الوجدان بلا كلمات، ولها تاريخٌ ممتد في تعزيز التنوع الثقافي بين المجتمعات، مما يجعله أكثر من مجرد وسيلة ترفيه أو هواية. ذلك المبدأ هو ما يجعلنا نستثمر في مجال الموسيقى كأهم عوامل التقارب الفكري والفني في مجتمع إمارة الشارقة، حيث يحرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على تحفيز الإبداع الفني وبالنهوض بالذائقة الموسيقية عند أفراد المجتمع، وإنشاء مركز ربع قرن للموسيقى يعزز هذه الرؤية التي من خلالها تجد المواهب المحلية مكاناً يحتضنها ويطورها في بيئة تفتح لمنتسبيها المجال لاستكشاف مختلف ثقافات الشعوب بأساليب إبداعية مبتكرة”.

قال السيد فرات قدوري، المدير التنفيذي لربع قرن للموسيقى: ” يهدف مركز ربع قرن للموسيقى إلى تعزيز الهوية الثقافية وبناء اقتصاد إبداعي مستدام يسهم في ترسيخ مكانة الشارقة كمركز عالمي رائد في الفنون والموسيقى. من خلال برامجنا، تهدف المؤسسة إلى تطوير قدرات التفكير ومهارات الإبداع لدى المنتسبين، مما يدعم مهام المؤسسات التعليمية والجامعية الوطنية في تكوين جيل متميز من الباحثين والمفكرين. هذا المشروع الوطني سيسهم بفاعلية في تنمية القدرات الشخصية والاجتماعية للأفراد، ويُحفز على التفكير الموسيقي المُبتكر، ويساهم في تعزيز مكانة إمارة الشارقة كوجهة ثقافية عالمية، جاذبة للمواهب والإبداع.

وأضاف فرات قدوري: “كما نطمح من خلال خططنا المستقبلية أن نقدم برامج متخصصة في تكنولوجيا الموسيقى والهندسة الصوتية والتي ستمكن المنتسبين من استخدام التكنولوجيا المتقدمة في إنشاء وتسجيل وانتاج الموسيقى وتمكينهم في فنون الغناء الفردي والجماعي والإلقاء الصوتي، إلى جانب ورشات عمل متخصصة في صناعة وإصلاح الآلات الموسيقية. ويهدف المركز من خلال هذه البرامج إلى تمكين المنتسبين من استخدام التكنولوجيا المتقدمة في مجال الموسيقى، وخلق بيئة إبداعية داعمة تحت إشراف نخبة من الخبراء العالميين”
ويرحب مركز ربع قرن للموسيقى بالعائلات والأفراد من جميع الفئات العمرية، ويعمل على تشجيع المنتسبين للتعبير عن أنفسهم من خلال الفن والموسيقى، مما يسهم في بناء شخصياتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم. ويؤكد المركز على أهمية الفنون في تقوية التواصل الثقافي والاحترام المتبادل بين الشعوب.