We know that those who are truly committed to philanthropy do not seek recognition, nor ask for anything in return as they consider the positive impact of their goodness on people’s lives as the highest honour

“نحن نعلم أن المخلصين للعمل الإنساني ممارسةً وفكراً لا يبحثون عن التكريم، ولا ينتظرون مقابل لأنهم يعلمون أن انتمائهم لمجتمعات الخير وما يرونه من آثار لعملهم على الآخرين هو أكبر تكريم لهم ولضمائرهم الحية، لكن من واجبنا أن نبحث نحن عنهم ونوفيهم حقهم بتقدير أعمالهم وتسليط الضوء على أهميتها وآثارها المستدامة ليكونوا نموذجاً لغيرهم ومقياساً نبحث عنه لمواجهة التحديات التي تتعرض لها الإنسانية.”

جواهر بنت محمد القاسمي