Education symbolizes hope for both individuals and societies, as it equips us with the power to overcome the biggest odds, bridges the development gap between nations, and makes every educated induvial an equal partner in giving

“التعليم يعني الأمل للمجتمعات والأفراد، والقوة التي بها يواجهون تحديات واقعهم، والمدخل لتحقيق التكافؤ بين الأمم والشراكة في الإنتاج والعطاء، أما التعليم للأطفال بشكل خاص، فهو حق إنساني طبيعي يوازي الحق بالحياة، لأنه يمنح الأفراد حياةً تصون كرامتهم وكبريائهم وتمكنهم من الشعور بالأمن والاستقرار، وأساس التطور لأي أمة والتعايش السلمي العالمي، كما أنه أداة بناء شخصية سوية متوازنة تؤمن بالعدالة وتنبذ الكراهية والتعصب، ما يعني أن تعليم الأطفال هو استثمار في المستقبل، ويسهم في تسريع الخلاص من مشكلات التفكك والصراع التي تعيشها الكثير من المجتمعات.”

جواهر بنت محمد القاسمي