Despite all the pressing national and official duties, the Sharjah Ruler’s commitment to following citizens’ concerns is undivided.

“إن صاحب السمو حاكم الشارقة يشكل نموذجاً للقائد المبدع في إدارة وقته والموازنة بين مهامه المختلفة، فعلى الرغم من انشغال سموه في مهامه الوطنية والرسمية، نجده متابعاً أميناً ودقيقاً لهموم المواطنين ومشكلاتهم الشخصية والعامة، ولهموم الثقافة والفنون والمسرح والتاريخ وإعادة إحياء الحركة الثقافية والفنية العربية، وتوفير البيئة المثالية المتنوعة لتكوين شخصية الفرد، وقائد صاحب مهمة إنسانية وطنية شاملة، يلهم من خلال عطائه الغزير شباب الوطن والأمة ويثبت لهم أن لا مستحيل مع الإرادة، وأن العمر عطاء متواصل.”

جواهر بنت محمد القاسمي