مؤتمر الإستثمار في المستقبل يطلق مبادرة ” أنت – أمانتي ” العالمية لدعم الأطفال اللاجئين

9

الشارقة: أطلقت اللجنة المنظمة لمؤتمر الإستثمار في المستقبل أمس الأول مبادرة / أنت – أمانتي / العالمية على مواقع التواصل الاجتماعي في السركال أفنيو بدبي وذلك ضمن الإستعدادات التي تقام لعقد المؤتمر في الشارقة خلال شهر إكتوبر المقبل تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وتم خلال الإطلاق تقديم شرح تفصيلي حول المؤتمرالذي تنظمه المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالتعاون مع حملة القلب الكبير كما فتح باب الحوار والأسئلة بحضور مجموعة 21 من الشخصيات الناشطة على مواقع التواصل الإجتماعي من الإعلاميين والمتطوعين والعاملين في المجالات الخيرية والإنسانية.

وتهدف مبادرة / أنت – أمانتي / إلى توعيه جميع فئات المجتمع بقضايا الأطفال اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط والظروف المعيشية التي يمرون بها في حياتهم اليومية والتعرف إلى حقيقة أوضاعهم ومعاناتهم والتفكير في كيفية تقديم ما يمكن أن يسهم في حل بعض تلك المشكلات.

وتستهدف المبادرة أهم الناشطين على صفحات التواصل الإجتماعي من مختلف مواقعهم واختصاصاتهم بالنظر لتأثير كلمتهم في المجتمع.. وتم تنفيذ فكرة المبادرة بتوزيع ظروف على النشطاء تحمل قصة أحد الأطفال اللاجئين في منطقة الشرق الأوسط وتوضح احتياجاته وهواياته ليصبح هذا الطفل فيما بعد أمانة لدى الشخص الذي يحمل هذا الظرف فيقع على عاتقه تذكير مجتمعه وأهله وأقاربه بأن هنالك في هذا العالم طفل لاجىء بحاجة إلى مساعدة.

وقالت مريم الحمادي مديرة مؤسسة سلام ياصغار انه إعتبارا من هذه اللحظة انطلقت حملة / أنت – أمانتي / لنعلن من خلالها أن الطفل اللاجىء أمانة لدينا ومن حقه أن يحيا حياة كريمة يحصل فيها على حقوقه كافة ولا تعني حياته المؤقتة في مخيمات اللاجئين حاليا أن يفني عمره هناك فهو يمتلك أحلامه الخاصة وتصوراته لحياته في المستقبل وكلما أسهمنا في العناية والتعريف بالأطفال كلما كانت فرص تحقيق أحلامهم أكبر مستقبلا.

وقال الناشط والإعلامي سعود الكعبي إن مثل هذه المشاركة ذات الطابع الإنساني والخيري تقترب من الواجب الذي يجب علينا القيام به مع مؤسسة القلب الكبير التي تعرف الجمهور بحقيقة أوضاع الأطفال اللاجئين.. وأنا أرحب بهذه الفكرة وسوف أعمل منذ هذه اللحظة بما يمليه الواجب الأخلاقي والإنساني وأستند في ذلك على رصيد كبير لدى دولة الإمارات في مختلف مجالات العمل الخيري والإنساني.

وقال الإعلامي نور الدين اليوسف ” إنها فكرة جيدة وفرصة حسنة كي نسهم في التعريف بقضايا وشؤون الأطفال اللاجئين ومنذ اللحظة التي حضرنا فيها هذا العرض التقديمي والتعريفي بالحملة وفكرتها وهدفها أصبح لزاما علينا أن نكون حاضرين بشكل حيوي وعملي من أجل لمساهمة في تحقيق الهدف منها بنجاح”.

وقال الإعلامي حامد بن كرم ” عندما تلقينا الدعوة من مكتب قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي سعدنا كثيرا لأننا سنكون ضمن الفريق الذي يحمل على عاتقه التعريف بالأطفال اللاجئين من خلال مبادرة أنت أمانتي التي تسبق انعقاد مؤتمر الاستثمار في المستقبل.. ونحن حريصون جدا أن نوصل الفكرة والرسالة والهدف إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور كي يعرف حقيقة طبيعة مشكلات ومعاناة الأطفال اللاجئين “.. مشيرا إلى دور وجهود دولة الإمارات في مجالات الدعم الإنساني والخيري على مستوى العالم.

وتستعد الشارقة لإستضافة مؤتمر الإستثمار في المستقبل يومي 15 و16 أكتوبر المقبل وذلك لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والذي يركز على قضايا وشؤون الأطفال واليافعين اللاجئين في المنطقة بحضور ومشاركة أكثر من 300 من قادة الدول والمسؤولين الحكوميين اضافة الى خبراء دوليين وإقليميين في شؤون اللاجئين.