خولة الملا أميناً عاماً للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة

أصدرت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، قراراً إدارياً بتعيين سعادة خولة عبد الرحمن الملا أمين عام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة بدرجة رئيس دائرة.

جاءت توجيهات سمو الشيخة جواهر القاسمي، إيماناً منها بأهمية تشجيع المرأة، وإبراز القيادات النسائية التي تعمل باستمرار نحو الارتقاء بالمجتمع، وتفعيل دور الكفاءات الوطنية عبر قيادة المؤسسات الوطنية، والاستمرار بحصد المزيد من الإنجازات المشرفة لإمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وتُعتبر سعادة خولة الملا أحدى القيادات النسائية البارزة على مستوى الدولة التي قدمت صورة مضيئة لدور المرأة الإماراتية في العمل البرلماني بترأسها المجلس الاستشاري بالشارقة منذ تأسيسه وحتى عام 2019. وتمتلك سعادة خولة الملا خبرة واسعة في مجال تنمية الأسرة والمجتمع، حيث شغلت سابقاً منصب مدير تنفيذي لإدارة مراكز التنمية الأسرية، وهي عضوة سابقة في كل من مجلس إدارة صندوق الزواج و اللجنة النسائية بجمعية الشارقة الخيرية، كما أنها حاصلة على ماجستير علم اجتماع تطبيقي بتخصص الإرشاد الأسري والعمل الاجتماعي.

وترتكز مهام الأمين العام على رسم التوجه الاستراتيجي للمجلس ووضع السياسات العامة والقواعد واللوائح والنظم المؤسسية، بالإضافة إلى الإشراف على تنفيذ تلك السياسات المعتمدة لتحقيق أهداف المجلس على أكمل وجه. كما يتعين على الأمين العام إيجاد آليات ووسائل تعمل على تنسيق العمل بين المجلس والمؤسسات الرسمية ذات العلاقة بالأسرة في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، عبر تنظيم اتفاقيات وعقود محلية ودولية وتفعيل بنودها باعتماد رئيسة المجلس، بالإضافة إلى إبراز إنجازات المجلس والمؤسسات التي يشرف عليها في تقرير سنوي يصدر من الأمانة العامة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة.

وعَمِل المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة منذ إنشاءه عام 2000 على خلق منظومة استراتيجية متكاملة عبر دراسات ميدانية بمختلف مجالات الحياة العامة، التي تسهم في تنفيذ خطط تنمية المجتمع والارتقاء بأفراده. فمن أبرز أهداف المجلس هو تمكين أفراد الأسرة في أداء أدوارهم المجتمعية لضمان استقرارهم وأمنهم، وتعزيز الدور الثقافي والإعلامي المؤثر على النسيج المجتمعي عبر استخدام وسائل الإعلام المتقدمة في توعية أفراد المجتمع في شتى المجالات وتحقيق نوعية أفضل للحياة الأسرية. ويُشرف المجلس على مجموعة من المؤسسات التي تُعنى بالتنمية الاجتماعية والثقافية، وحماية الأسرة ورعاية أفرادها وتأهيلهم، وتشمل تلك المؤسسات نادي سيدات الشارقة، وإدارة مراكز التنمية الأسرية، وإدارة سلامة الطفل، والمكتب الثقافي والإعلامي، بالإضافة لإدارة التثقيف الصحي والجمعيات الداعمة للصحة.