جواهر القاسمي: صحة الأفراد والمجتمع أولويتنا المطلقة

أصدرت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة قرارات إدارية، بإعادة تشكيل مجالس إدارات الجمعيات الداعمة للصحة التابعة لإدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالإمارة.

ويأتي ذلك لتطوير أداء الجمعيات وتمكينها من تحقيق مستهدفاتها الاستراتيجية وزيادة الدعم، وحشد جهودها لتعزيز الوعي الصحي، وضمان اتباع أفضل الممارسات، التي تؤمن للمجتمع حياة آمنة لصحة مستدامة، بما يسهم في الارتقاء بالواقع الصحي والوقائي في إمارة الشارقة، ودولة الإمارات عموماً.

وقالت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي: «تظل صحة الأفراد والمجتمع أولويتنا المطلقة، التي نحرص من أجلها دائماً على التطوير المستمر لسياسات وبرامج مؤسساتنا المجتمعية، ونتطلع من خلالها نحو إطلاق المبادرات التوعوية ذات النتائج الملموسة، والتي نصل بها إلى كل فرد في المجتمع، فالتجديد سيستمر، وبتعدد العقول المبدعة والمواكبة للتغيرات الحياتية سنعمل لترسيخ جودة الحياة لأبناء إمارة الشارقة من مواطنيها، والمقيمين على أرضها، برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ونحن على ثقة بهذه الطاقات الوطنية في مهمتها القادمة مع شركائنا في المسيرة المجتمعية».

وأعربت الدكتورة خولة عبدالرحمن الملا الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة عن شكرها وامتنانها لقرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، مثمنة حرص سموها الدائم على توفير حياة أفضل، تضمن رفاهية وصحة وسلامة المجتمع.

وأشارت إيمان سيف مديرة إدارة التثقيف الصحي إلى أن قرار إعادة تشكيل مجالس إدارات الجمعيات يعد إضافة نوعية لجهود الإدارة، وحافزاً لإطلاق مبادرات فعّالة تصب جميعها في خدمة الإنسان والاهتمام بصحته وسلامته، مؤكدة حرص إدارة التثقيف الصحي على بذل المزيد من الجهد والعمل، للنهوض بمستوى الثقافة الصحية وتحسين السلوك المرتبط بالصحة لكل أفراد المجتمع.

ورفع رؤساء وأعضاء مجالس إدارات الجمعيات أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي.