جواهر القاسمي تشهد حفل تخريج الدفعة التاسعة عشر من طالبات جامعة الشارقة لفصل الربيع 2018-2019


شهدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بحضور سمو الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، عضو اللجنة الاستشارية بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة حفل تخريج طالبات جامعة الشارقة من الدفعة التاسعة عشر لفصل الربيع 2018-2019، واللاتي بلغ عددهن 627 طالبة من كليات الشريعة والدراسات الإسلامية، الآداب والعلوم الإنسانية والإجتماعية، إدارة الأعمال، الهندسة، القانون، الفنون الجميلة والتصميم، الإتصال، العلوم، والمجتمع في برامج البكالوريوس والدبلوم بالجامعة. 
 

جاء ذلك بمقر قاعة المدينة الجامعية بحضور معالي جميلة المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، ومعالي سارة بنت يوسف الأميري وزير دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، وسعادة خولة الملا رئيس المجلس الإستشاري لإمارة الشارقة، وعدد من الشيخات وعضوات مجلس أمناء جامعة الشارقة، والدكتورة سلامة الرحومي عميدة شؤون الطالبات، وجمع غفير من المسؤولات وعضوات من الهيئتين الإدارية والتدريسية في الجامعة، وأولياء أمور الطالبات.

وفي كلمتها التحفيزية للطالبات خلال الحفل استعرضت سعادة الدكتورة محدثة الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص وعضو مجلس أمناء جامعة الشارقة بعض التجارب خلال رحلتها العلمية التي تخللتها النجاحات والتحديات لتلخصها في خمسة مفاتيح للطالبات الخريجات بمثابة وصايا وعبر وهم: وضوح الهدف، الإصرار والمثابرة، الجد والإتقان، الميزان والتوازن، ورضا الوالدين.

قائلة: “إن كل هذه المناصب والإنجازات ما كان لها أن تأتي دون البذل والسعي والاجتهاد، وإن الهدف لا يجب أن يكون في البداية هو الحصول على المال والمنصب، فكلما ركزتم على الاجتهاد والإتقان في العمل، يكون المنصب والمال نتيجة حتمية وتلقائية لكنها تأتي في الوقت المناسب” وأضافت قائلة: “اجمعن أكبر قدر من الخبرة خلال أول خمس سنوات بعد التخرج في وظيفة أو عمل تطوعي أو خوض مغامرات لأنها حجر الأساس للنجاح، لا تنتظرن العمل المناسب، بل اعملي في أي فرصة تتاح لك، فالفرص لا تأتي لمن يجلس وينتظر بل تأتي لمن يسعى ولا تخشوا من الفشل لأن الفشل خطوة أولى نحو النجاح وليس نهاية الطريق”. 

ومن جانبها ألقت الدكتورة سلامة الرحومي عميدة شؤون الطالبات كلمة بالنيابة عن سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة والتي رفعت فيها أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظه الله تعالى ورعاه) بتخريج هذه الكوكبة المباركة من طالبات العلم والمعرفة، وقدمت التهنئة  للطالبات الخريجات وذويهن وأساتذتهن ولكل من أسهم في تأهيلهن بالعلم والمعرفة وكريم الأخلاق والقيم. 

وأشارت في كلمتها أن جامعة الشارقة ساعدت في تأهيل الطالبات لمواجهة مقتضياتها في قاعات العلم والمختبرات والحقول الميدانية المختلفة، وذلك ضمن بيئة تعليمية جامعية تقوم رسالتها على التفوق والتميز في كل ما تقدمه من مكونات العلم والمعرفة التخصصية التي تقتضيها متطلبات أسواق العمل. كما أكدت أن جامعة الشارقة استطاعت أن تحقق في ميادينها الكثير من الانجازات التي جسدت مكانتها في الآفاق العالمية، والتي أكدتها تقارير منظمات دولية متخصصة في تقييم أهمية ومواقع الجامعات على المستويات العالمية، حيث أصبحت واحدة من أقوى أربع جامعات في دولة الإمارات العربية المتحدة حسب تصنيف (QS)، وهي الأولى حسب تصنيف جرين ماتريك، بالإضافة إلى أنها واحدة من 100 جامعة فتية على المستوى العالمي وفقاً لتصنيف التايمز الدولية، بالإضافة إلى أن الكثير من برامجها الأكاديمية حائزة على الاعتراف من منظمات عالمية متخصصة، كما وأثبتت الجامعة تفوقها وتميزها في الميادين الرياضية والثقافية وفي مختلف الأنشطة اللاصفية.

واختتمت عميدة شؤون الطالبات كلمتها للخريجات بتوصيتهن أن يكن على ثقة بأنفسهن وبعلمهن وبما اكتسبن من خبرات ومهارات قوية وراسخة، لتلبية متطلبات الحياة الوظيفية والشخصية من حيث الإبداع والتنمية والتطوير الدائم والمستمر وتحصيل المزيد من العلم والمعرفة وذلك من خلال البرامج المتنوعة للدراسات العليا في جامعة الشارقة، كما دعتهن بالانضمام إلى عضوية رابطة خريجي الجامعة لتعزيز مسيرتهن العلمية والعملية والحياتية. 

ثم ألقت أسماء يوسف الحمادي شاعرة وقاصة إماراتية وطالبة ماجستير بكلية الآداب والعلوم الإنسانية والإجتماعية بجامعة الشارقة، قصيدتان شعريتان أحدهما بعنوان “شارقة السبق والتوق” تحدثت عن إمارة الشارقة وقيادتها المستنيرة، وأخرى بعنوان “عيدية الزمن” والتي تحدثت عن حب الوطن ورموزه الوطنية.  

وكان للخريجات كلمة ألقتها الخريجة هويدا الشرقي من كلية الإتصال نيابة عن زميلاتها الخريجات وجهت خلالها الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة وقريتنه سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي (حفظهما الله تعالى ورعاهما)، لافتةً إلى جهود سموهما اللامحدودة في سبيل تعليم وتخريج الطلبة للاستعداد لمواقع البناء والعمل لخدمة الوطن والمجتمع. كما وجهت الشكر للأساتذة وأولياء الأمور لما قدموه من عطاء ومعروف لتمهيد الطريق لهن للنجاح والتفوق. واختتمت الكلمة بتمنياتها لزميلاتها الخريجات بالتوفيق والنجاح في حياتهن العملية ورحلة طلب العلم في الدراسات العليا بجامعة الشارقة.  

ثم تفضلت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي ترافقها عميدة شؤون الطالبات بالبدء بمراسم التخريج وتسليم الشهادات للطالبات الخريجات وسط فرحة عمت على جميع الحضور.