الأعمال والتجارة

لطالما شجّعت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على تعزيز مصالح المرأة وتفعيل دورها في المجتمع، وإزالة الصعوبات والمشاكل التي تواجه أعمالها. ولهذا الغرض، اﻧﻄﻠﻘﺖ ﻣﺆﺳﺴﺔ “نماء” للارتقاء ﺑﺎﻟﻤﺮأة ﻓﻲ  دﻳﺴﻤﺒﺮ ٢٠١٥، بموجب المرسوم الأميري رقم (١٠٧/٢٠١٥) اﻟﺬي أﺻﺪره ﺻﺎﺣﺐ اﻟﺴﻤﻮ اﻟﺸﻴﺦ اﻟﺪﻛﺘﻮر ﺳﻠﻄﺎن ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ، ﻋﻀﻮ اﻟﻤﺠﻠﺲ الأعلىﺣﺎﻛﻢ اﻟﺸﺎرﻗﺔ، وتترأسها قرينة سموه، ﺳﻤﻮ اﻟﺸﻴﺨﺔ ﺟﻮاﻫﺮ ﺑﻨﺖ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻘﺎﺳﻤﻲ، رﺋﻴﺴﺔ اﻟﻤﺠﻠﺲ الأعلى ﻟﺸﺆون الأﺳﺮة، وﻳﻨﺪرج حالياً ﺗﺤﺖ ﻣﻈلتها ﻛﻞ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ ﺳﻴﺪات أﻋﻤﺎل اﻟﺸﺎرﻗﺔ، وﻣﺠﻠﺲ “إرﺛﻲ” ﻟﻠﺤﺮف اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﻟﻤﻌﺎﺻﺮة، و“صندوق نماء” الدولي للمرأة.

وﺗركز مؤسسة “نماء” للارتقاء بالمرأة، ﻋﻠﻰ تفعيل دور المرأة، والارتقاء والنهوض به في القطاعات الاقتصادية والمهنية والاجتماعية إلى جانب قطاعات أخرى، لكونها مورد بشري هام لا يمكن الاستغناء عنه في مسيرة التقدم والنماء، وتسعى “نماء” إلى اﻻﻧﺘﻘﺎل ﻣﻦ ﻣﺮﺣﻠﺔ دﻋﻢ اﻟﻤﺮأة وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﺎ، وﺿﻤﺎن المساواة ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﻦ إﻟﻰ ﻣﺮﺣﻠﺔ اﻻرﺗﻘﺎء ﺑﻬﺎ وﻣﻨﺤﻬﺎ دورﻫﺎ ﻛﻌﻀﻮ ﻓﺎﻋﻞ وأﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، وﺗﻤﻜﻴﻨﻬﺎ ﻣﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻰ أﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮاﺗﺐ واﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎت. وﺗﺸﺠﻊ اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺳﺎت واﻟﺘﺸﺮﻳﻌﺎت اﻟﺪاﻋﻤﺔ ﻟﻠﻤﺮأة، إلى جانب إطلاق اﻟﺒﺮاﻣﺞ اﻟﻔﺎﻋﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺪﻋﻢ اﻟﺘﻜﺎﻣﻞ ﺑﻴﻦ اﻟﺠﻨﺴﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻘﻄﺎﻋﺎت، بالإضافة إلى محاربة الممارسات التي من شأنها أن تعيق تمكينها.

ﺗﺄﺳﺲ ﻣﺠﻠﺲ ﺳﻴﺪات أﻋﻤﺎل اﻟﺸﺎرﻗﺔ، في العام ٢٠٠٢ ﺑﻬﺪف اﻟﻤﺴﺎﻫﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ ﻓﻲ إﻣﺎرة اﻟﺸﺎرﻗﺔ، ﻣﻦ ﺧﻼل ﺗﻌﺰﻳﺰ دور اﻟﻤﺮأة وضمان انخراطها في الحياة الاقتصادية، وتطوير إمكانياتها اقتصادياً ومهنياً. ويضم المجلس في عضويته العديد من ﺳﻴﺪات ورائدات الأعمال، واﻟﻤﻬﻨﻴﺎت، والخريجات، واﻟﻔﺘﻴﺎت اﻟﻄﻤﻮﺣﺎت اللاتي يرغبن في الدخول إلى عالم ريادة الأعمال.

ويحرص مجلس سيدات أعمال الشارقة ﻋﻠﻰ فتح قنوات للتواصل ﻣﻊ عضواته وﺗﻠﺒﻴﺔ اﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺗﻬﻦ، وذلك ﻣﻦ خلال ﻧﻈﺎم إدارة ﻋﻀﻮﻳﺘﻪ اﻟﻤﺼﻤﻢ خصيصاً ﻟﺬﻟﻚ، واﻟﺬي ﻳﺘﻀﻤﻦ جلسات ﺧﺎﺻﺔ للإرشاد واﻟﺘﻮﺟﻴﻪ، واﻟﺘﺪرﻳﺐ، واﻻﺳﺘﺸﺎرة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ، وﺣﻞ النزاعات، وﺗﻮﺟﻴﻪ الأﻋﻤﺎل، كما ﻳﺮﻛﺰ اﻟﻤﺠﻠﺲ ﻋﻠﻰ ﺗﻨﻤﻴﺔ رﻳﺎدة الأعمال وﺗﻄﻮﻳﺮﻫﺎ، وﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ذلك ﻣﻦ خلال ﺑﺮاﻣﺠﻪ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ وﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ “أﻛﺎدﻳﻤﻴﺔ ﺑﺎدري اﻻﻓﺘﺮاﺿﻴﺔ” ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﺸﺎرﻳﻊ اﻟﻤﺮأة، وﻣﺒﺎدرة “ﺟﻴﻞ” اﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪف ﻟﺘﻨﺸﺌﺔ ﺟﻴﻞ ﺟﺪﻳﺪ ﻣﻦ راﺋﺪات الأعمال الشابات في إمارة الشارقة.